عن الكتاب

96 صفحة نشر سنة 1969،
دار العودة
طبعات أخرى

أكتب مراجعة للكتاب

مراجعات القرّاء(17 مراجعات)

اعتقد ان كل فلسطيني ولد بعد الشتات قد صادف أم سعد هنا أو هناك

منذ 664 يوم

أفكر في قراءتها

منذ 662 يوم

افعل ذلك في القريب العاجل، الرواية مؤلمة ممتعة!

منذ 661 يوم

بالمناسبة لم أجد رواية السيدة من تل ابيب رائعة ربعي المدهون

منذ 660 يوم

~أتحسب أننا لا نعيش في حبس؟الحبوس أنواع يا ابن العم! أنواع المخيم حبس وبيتك حبس والجريدة حبس والراديو حبس والباص والشارع وعيون الناس.. أعمارنا حبس والعشرون سنة الماضية حبس والمختار حبس تتكلم أنت عالحبوس؟ طول عمرك محبوس.

منذ 656 يوم

الإقتباسة المفضلة لدي من الرواية :)

منذ 656 يوم

كنت قد كتبت تقديماً عن الرواية بعد 3 سنوات من قراءتها تجدونها في مدونتي عبر هذا الرابط ( http://y-4design.com/blog/?p=622 )

منذ 647 يوم

قال لها : تصبحين على وطن

فقالت أم سعد : ما فش حد بنام بصحى بلاقي وطن بستناه ....”هذا الكتاب روعه ادبية يحكي عن المرأة الفلسطينة تلك المراة التي تلد الأولاد فيصيروا فدائيين..هي تخلف و فلسطين تأخذ

منذ 621 يوم

لا أدري لماذا كنت أحجم عن قراءة "أم سعد " كلما شرعت في أولها !!

ولكن هذه المرة صممت أن أقرأها ، وندمت حقا !!

ندمت أني كنت قد حرمت نفسي من هذه الرائعة ،

الرواية رائعة حقا لكنها مؤلمة ،

وأجمل ما فيها "في قلب الدرع "

منذ 620 يوم

يمكن ان تجد ام سعد في كل زمان و مكان من بلاد الشتات.

مقولة اعجبتني من فضل عن عبد المولى " إسًا أنا الذي تمزعت قدماه,وهذا الذي تصفقون له " يعني حالتنا هيه هيه من ايام ال 36 بنصفق للناس الغلط

منذ 598 يوم

رواية رائعة لم أتركها من يدي حتى انتهيت من قراءتها .. أم سعد موجودة في كل مكان .. هذه أول قراءة لي لغسان كنفاني و لقد أحببت كتابته و كيف أدخل اللهجة الفلسطينية التي قربتني أكثر لوضع أم سعد .

منذ 593 يوم

وكيف لي ان اوصف ام سعد بعد كل ما قرأته عنها يا الله لو ان كل نساء العالم مثلها فهي مثل عظيم للمرأة العربية المسلمة ذات الاخلاق الرفيعة

مهما قلت عنها لا امتلك الوصف الكامل لجمال اخلاقها

سأضع هذه الرواية - رواية ام سعد لغسان كنفاني - من مراجع الاخلاق خاصتي فهي تستحق اكثر من هذا

منذ 571 يوم

"خيمة عن خيمة بتفرق" أيها الرأئع بجمله واحده فسّرت ما نحتاج لصفحات لتفسيره ..

أم سعد .. يا فلسطينية، يا أم كل فلسطيني ..

منذ 563 يوم

رمز جبار...

منذ 532 يوم

وتنمو النبتة..

منذ 530 يوم

"وقد رأتني قادماً، فلوحت بيديها، كان صوتها أعلى من صوت الرعد المدوي في سقف السماء، وانهمر

الصدى من كل صوب كالشلال:

-ارأيت ؟ قلت لك إن سعد سيهدي أمه سيارة "

منذ 529 يوم

ام سعد هي كل أم فلسطينية تُنجب الرجال ليكونوا شهداء !

منذ 453 يوم

اكتشتفت هنا ان المرأة هي القضيه الفلسطينه وان القضيه الفلسطينه هي المرأة ..

منذ 389 يوم

وإنني ألوم نفسي على تأخري في قراءة أم سعد ، وذلك خوفًا من كتابات غسان لما تحمله من الألم والوجع ، ونحن نتذوقه إلى الآن . أم سعد لا تحتاج إلى قراءة عادية ، فمن يقرأها بشكل عادي كأي رواية من دون الغوص في تفاصيلها وأوجاعها ، لن يتذوق الألم داخل كلماتها ،فيصعب وصول احساس أم سعد له أو الظلم الذي سيستشعره في الرواية الصغيرة ذات المعاني الكبيرة في تأثيرها على النفس.

أم سعد هي الدالية المعطاءة ، هي التي تخلف وفلسطين تأخذ ، هي التي شهدت الخيانة والكذب والوحل في المخيم ، هي المضحية الشجاعة التي ترفض رزقها من أجل أخرى ، ولا تغرها الليرتان ولا أحد يملك نفسها وينكس رأسها . ليت أم سعد تعود ، وتعود تلك الروح الثورية الرافضة للظلم ، ونتعلم قليلا كيف نجعل عبد المولى يمشي حافي القدمين ، ونصفق لفضل ونرفعه هو وأمثاله على الأكتاف . فلسطين احتلت ليس من اليهود فقط بل من الخيانة المرة ، نحن أقوياء كفاية بعزيمتنا وإصرارنا ولو كنا كلنا مثل سعد وسعيد وأم سعد لما كان حالنا هكذا لليوم .

منذ 358 يوم

~أتحسب أننا لا نعيش في حبس؟الحبوس أنواع يا ابن العم! أنواع المخيم حبس وبيتك حبس والجريدة حبس والراديو حبس والباص والشارع وعيون الناس.. أعمارنا حبس والعشرون سنة الماضية حبس والمختار حبس تتكلم أنت عالحبوس؟ طول عمرك محبوس.

منذ 167 يوم

لم أشعر أنها رواية أبدا .. انها قضية .. قضية الام التي تلد وتربي وتحارب .. نعم هي التي تحارب .. تحارب بدمها وبقلبها وبأعصابها .. تربيتها لسعد لتلقي به في ميدان الحرب هو جهاد اكبر من جهاد سعد نفسه ... تحية واجبة لكل أم تضحى بثمرة شبابها من أجل وطنها وهي راضية

منذ 130 يوم

الرواية تحمل أكثر من ام سعد .. واكثر من سعد الرواية تحمل ( قضية )

جميلة وهادفة ومؤلمة لكنني تمنيت من كنفاني لو أطال عمر صفحات الرواية أكثر مما هي عليه ..

شدتني معاني كلمة (اوادم) في الرواية كثيراً ووقفت عند هذا المشهد أكثر من مرة اقلب ما مضى من صفحات القضية لأشاهد كثيراً ممن ( قعدوا عاقلين ) وأكثر من الذين ( أكلوا كف وقالوا شكاراً !! ) لككنا نحتاج من الآوادم من هم ( محاربين ) كسعد ومقاومين كأم سعد ..

"شو يعني اوادم ؟ - اوادم يعني نقعد عاقلين .. يعني ناكل كف ونقول شكراً ؟ - لا يا حبيبي , اوادم يعني نحارب .. "

" أوادم يعني نحاااااااااااارب"

الرواية شتات ، ومقاومة ، وحبس .. الرواية قضية ، وارض ، وسلاح .. الرواية أم سعد ، وسعد ، وكنفاني .. لهذا فالرواية تُقرأ حتى بعد الإنتهاء منها .

منذ 118 يوم

جميل جداً .. تم وضعها في القائمة :)

شكراً هبة

منذ 118 يوم

العفو عبد :)))

أتمنى لك قراءة ممتعة .. وبإنتظار رأيك بالرواية ..

منذ 118 يوم
هل قرأت هذه الكتاب؟ ما رأيك أن تكتب مراجعة؟